شناسه : 181
Tuesday 1 December 2015 ساعت 12:35 2015-12-1 12:35:46
الملايين من مختلف أصقاع الأرض يواصلون الزحف لكربلاء المقدسة تتجسد في أيام الزيارة، كل معاني الإيثار والكرم والتكافل الاجتماعي طمعاً بالأجر والثواب
الملايين من مختلف أصقاع الأرض يواصلون الزحف لكربلاء المقدسة تتجسد في أيام الزيارة، كل معاني الإيثار والكرم والتكافل الاجتماعي طمعاً بالأجر والثواب

الأربعين الحسيني - تتواصل السلاسل البشرية من محبي أهل بيت العترة الطاهرة (عليهم السلام) قاطعة معظم طرق العراق وعابرة حدوده بعد أيام من بدء مسير الزائرين نحو كربلاء المقدسة لأداء زيارة الأربعين.

 

ولا يكترث الزائرون وأعدادهم بالملايين بجوع أو عطش أو تعب أو مرض، فهم مطمئنون تماماً من تأدية الزيارة بحماية القوات الأمنية والحشد الشعبي، ومئات المواكب التي تطوع أصحابها لخدمة الزائرين وحتى غسل أرجلهم تبركاً بخطواتهم المتجهة الى الإمام الحسين (عليه السلام).

وتتجسد في أيام الزيارة، كل معاني الإيثار والكرم والتكافل الاجتماعي طمعاً بالأجر والثواب فقط، وكل شيء بدون مقابل، في مشهد قل نظيره في بلدان أخرى وامتاز به العراقيون دون غيرهم.

وسجل طريق "يا حسين" الواصل بين مدينة النجف الاشرف ومدينة كربلاء المقدسة توافد مئات آلاف الزوار من داخل العراق وخارجه، فيما بدأ سكان  العاصمة بغداد مسيرة المشي على الاقدام نحو مدينة كربلاء المقدسة التي تستغرق يوماً واحداً او يومين، في حين تنتشر على طول الطريق المواكب الحسينية الخدمية لعدة دول.

واعلنت السلطات العراقية ان مئات الالاف من الزوار الاجانب دخلوا البلد للمشاركة في المناسبة وقدموا من ٦۰ بلداً.

من جانبها، نشرت وزارة الداخلية العراقية اكثر من ۳٥ ألف عنصر أمني لتوفير الحماية للزوار المتوافدين على مدينة كربلاء المقدسة لاحياء زيارة اربعينية الامام الحسين (عليه السلام)، كما تم نشر اكثر من ۷ آلاف موكب لتقديم الخدمات الغذائية والطبية للزائرين.

يذكر أن زيارة اربعينية الامام الحسين (عليه السلام) تعد واحدة من أهم المناسبات الدينية للمسلمين، ويحرص الملايين منهم على إحيائها من خلال الذهاب إلى كربلاء مشياً على الأقدام، في حين تنتشر آلاف المواكب والهيئات على الطرق المؤدية إلى المحافظة لإيواء الزائرين وتقديم الطعام لهم.

 

Add new comment